تحالف مستقبل التعلم الرقمي

تم إنشاء “تحالف مستقبل التعلم الرقمي”، وهو وأول تحالف يركز على مستقبل التعليم الرقمي في العالم، من أجل دعم وتطوير التعلّم الرقمي والإشراف على تأسيس المدرسة الرقمية.

سيعمل التحالف على دعم تأسيس وتطوير المدرسة الرقمية ومشاريعها بمختلف مراحلها وكمنصة تدعم إطلاق أحدث المبادرات والابتكارات في مجال التعليم.

أهداف التحالف

1
تمكين المدرسة الرقمية من إطلاق أحدث المبادرات والابتكارات في مجال التعليم.
2
تطوير معايير وممارسات وتقنيات التعليم الرقمي.
3
وضع المعايير وأدلة العمل لمستقبل التعليم الرقمي وخدماته.
4
استقطاب أبرز التربويين والأكاديميين والجهات التعليمية والمؤسسات الإنسانية وغيرهم لدعم الاتجاهات والممارسات الجديدة في التعليم الرقمي والتعاون في إطلاق مشاريع ومبادرات في هذا المجال.
5
تطوير أنظمة التعليم من خلال التطبيق الواقعي المستمر، وتطوير المشاريع التجريبية والمبادرات التي تحقق نقلة نوعية وتمثل فرصاً فعلية تلبي احتياجات دول المنطقة والعالم.

مجلس المستشارين

البروفيسور كريستوفر ديدي

البروفيسور كريستوفر ديدي

أستاذ في تقنيات التعلّم بكلية الدراسات العليا في التعليم بجامعة هارفارد HGSE

تشمل خبرة د. كريس ديدي في تطوير أنواع جديدة من الأنظمة التعليمية لمواجهة الفرص والتحديات في القرن الحادي والعشرين. يمتد بحثه إلى التقنيات الناشئة للتعلّم، ودمج التكنولوجيا في مبادرات تحسين التعليم على نطاق واسع، وتطوير السياسات التي تدعم التحوّل التعليمي والقيادة في الابتكار التعليمي. يقوم حاليًا بإجراء دراسات ممولة لتطوير وتقييم بيئات التعلّم بناءً على العوالم الافتراضية، والواقع المعزز، والتفاعل الاجتماعي المحوّل، والتطوير المهني للمعلّم عبر الإنترنت. تمت الإشارة إليه كواحد من أفضل 25 مبتكراً في مجال تكنولوجيا التعليم على مدار الـ 25 عامًا الماضية من قِبل اتحاد شبكات المدارس (2017) وحصل على جائزة المساهمات البارزة في البحث في جائزة التعلّم الغامر، من الجمعية الأمريكية للبحوث التربوية (2017). بالإضافة إلى ذلك، كان زميلًا للسياسة في المعهد الوطني للتعليم ومديرًا رئيسيًا للبرامج في مؤسسة العلوم الوطنية، وكذلك عالماً زائراً في مركز جونسون للفضاء التابع لناسا وفي مختبر علوم الكمبيوتر التابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. عام 2018، بدأ برنامجًا بقيمة 30 مليون دولار أمريكي مع مؤسسة زوكربيرج لتحسين برامج تعليم القراءة والكتابة في عصر الثورة الرقمية. أيضًا، نشر أمثلة تصميم لتعزيز تعلّم الهندسة للتعليم عبر الإنترنت في عام 2019 وأيضًا نماذج جديدة للتعلّم مدى الحياة في الاقتصاد الرقمي في عام 2020. وهو حاليًا عضو في اللجنة العلمية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية 2030.

البروفيسور كريستوفر ديدي
د. ريبيكا وينثروب

د. ريبيكا وينثروب

مدير، مركز التعليم العالمي

ريبيكا وينثروب هي مدير إدارة بمركز التعليم الدولي. تتركز أبحاثها على التعليم حول العالم، وخاصة المهارات التي يحتاجها الشباب للتقدم في حياتهم المهنية والشخصية كمساهمين إيجابيين في التنمية. وتعمل الدكتورة وينثروب على التوعية بأهمية التعليم النوعي الذي يلبي الاحتياجات، مع استكشاف دور ابتكارات التعليم في تسريع التقدم، خاصة لدى الفئات المهمشة من الأطفال والشباب. وهي تقدم استشاراتها في مجال التعليم للحكومات والمعاهد والمؤسسات الدولية ومنظمات المجتمع المدني. وهي حالياً عضو مجلس إدارة ومستشارة للعديد من المؤسسات التعليمية الدولية، كما تحاضر في جامعة جورج تاون بالولايات المتحدة الأمريكية. ترأست وينثروب المجموعة الاستشارية الفنية لمبادرة التعليم الدولي الأولى للأمين العام للأمم المتحدة والتي هدفت إلى صياغة رؤية تعليمية تركز على تسهيل الوصول إلى التعليم النوعي لدعم ثقافة المواطَنة العالمية. وهي تشارك في قيادة مجموعة عمل مقاييس التعلّم لدى معهد الإحصائيات التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، والتي تتلقى مدخلات خبراء التعليم من أكثر من 100 دولة لتحديد أهم العناصر في أنظمة التعليم. شغلت عضوية العديد من المبادرات الدولية حول التعليم بما في ذلك مجموعة عمل التعليم لمجموعة العشرين، ولجنة استشارات تعلم الشباب التابعة لمؤسسة ماستركارد، ومجالس أجندات الأعمال الدولية للمنتدى الاقتصادي العالمي حول التعليم، كما كانت مستشارة تعليمية لمبادرة كلينتون الدولية. أمضت الدكتورة وينثروب 15 عاماً في مجال تعليم مجتمعات النازحين والمهاجرين. وكانت مسؤولة من موقعها كرئيسة للجنة الإنقاذ الدولية عن قطاع التعليم التابع للجنة في أكثر من 20 دولة تشهد نزاعات. كما شاركت في تطوير قاعدة بيانات حول التعليم في الدول النامية وساهمت في تسليط الضوء عليه عالمياً. ولعبت دوراً فاعلاً في تطوير السياسات الدولية للتعليم خلال الأزمات والطوارئ، وخاصة المعايير العالمية للحد الأدنى من التعليم في حالات النزاعات المسلحة والاضطرابات الداخلية. لها العديد من المقالات والتقارير والمؤلفات، وأحدثها كتاب "تسريع تحقيق المساواة: تغيير التعليم لمساعدة الشباب على التقدم" بالتعاون مع آدم بارتون وآيلين مكفني. بالإضافة إلى منشورات حديثة منها: "تعلّم مليوني: توسيع دائرة التعليم النوعي في الدول النامية" بالتعاون مع جيني بيرلمان روبنسون، و"حلول تعليمية للإناث: أدلة على الاستثمار الأهم للعالم" بالتعاون مع جين سبيرلينج، و"لماذا ننتظر 100 عام؟ تضييق فجوة التعليم في العالم" مع آيلين مكفني. وظهرت أعمالها على منصات إعلامية عالمية مثل "بي بي سي"، و"نيوزويك"، و"تايم أيدياز"، و"أن بي آر"، و"الإيكونومست"، و"الفايننشال تايمز". وهي حاصلة على الدكتوراه من كلية المعلمين بجامعة كولومبيا بالولايات المتحدة الأمريكية عام 2008، والماجستير في الشؤون الدولية والعامة من الجامعة نفسها عام 2001، والبكالوريوس من كلية سوارثمور عام 1996.

أنطوني بلوم

أنطوني بلوم

المدير التنفيذي ومؤسس mEducation Alliance

هو مؤسس منظمة Mobiles for Education Alliance (mEducation) ، التي تم تأسيسها كمنظمة غير ربحية في يوليو 2020. تحالف mEducationهو أول شبكة شركاء عالمية متعددة أصحاب المصلحة (26 شريكًا رائدًا من الولايات المتحدة ودوليًا) ومنصة عمل لتنسيق الأنشطة الدولية في مجال الاستخدام الواسع للتكنولوجيات في التعليم ، ولا سيما في البلدان النامية. قبلها عمل بلوم كأحد كبار خبراء تكنولوجيا التعليم في قيادة مشاركة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID في التحدي الكبير الذي يقرؤه جميع الأطفال من أجل التنمية. قام بتجنيد منظمة World Vision والحكومة الأسترالية كممولين مشاركين لهذه المبادرة التي تبلغ قيمتها 35 مليون دولارًا أمريكيًا والتي تركز على الاستخدام المبتكر للتقنيات لتسريع القراءة المبكرة للصفوف أثناء الإشراف على اتفاقية تعاونية مع World Vision وطرح 81 منحة و "جوائز" متعددة واجتذبت اهتمامًا بالتمويل والشراكة من IDRC و Norad و Orange و Pearson والبنك الدولي من بين آخرين.

أنطوني بلوم
د. ايريك كلوبفر

د. ايريك كلوبفر

أستاذ دراسات الإعلام المقارن والتعليم في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT، ومدير برنامج شيلر لتعليم المعلمين ومبادرة The Education Arcade

تتركز خبرته في مجال تطوير واستخدام ألعاب الكمبيوتر والمحاكاة لبناء فهم للعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، باستخدام كل من منصات الألعاب المحمولة والويب. في مجال المحاكاة ، يركز عمل على فهم الطلاب للأنظمة المعقدة من خلال التفكير النقدي وربط برمجة الكمبيوتر بالممارسة العلمية وقضايا العالم الحقيقي. هو مؤلف مشارك لكتب "Adventures in Modeling" و "The More We Know" و Resonant Games"، وكذلك مؤلف كتابAugmented Learning". ". يتضمن عمله أيضًا سلسلة من الدورات التدريبية المفتوحة الضخمة عبر الإنترنت المعروفة باسم edTechX ، والتي تغطي تقنيات التعليم والألعاب. في عام 2018 ، فاز بجائزة اليونسكو لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم وفاز أيضًا بجائزة التعاون المفتوح OER وأفضل ملصق تحليلات التعلم والمعرفة في عام 2019. تم تمويل مشاريعه من قبل الوكالات الفيدرالية بما في ذلك المعاهد الوطنية للصحة و NSF ووزارة التعليم ، بالإضافة إلى مؤسسة جيتس ومؤسسة Hewlett Foundation و Tata Trusts.

البروفيسور باسي سالبرج

البروفيسور باسي سالبرج

أستاذ سياسات التعليم بجامعة نيو ساوث ويلز

باسي سالبرج هو أستاذ سياسات التعليم بجامعة نيو ساوث ويلز (UNSW) في سيدني، أستراليا. وكان قبل ذلك مدرساً لمادتي للرياضيات والعلوم، وأستاذاً-مربياً، وشغل منصب مستشار سياسات ومدير عام في وزارة التربية والتعليم في فنلندا. وتولى مناصب متخصصة في التعليم في البنك الدولي (2002-2007) والمفوضية الأوروبية (2007-2010) حيث عمل على تحليل ودعم أنظمة التعليم في جميع أنحاء العالم. كان أستاذاً زائرًا في جامعة هارفارد (2014-2016) وباحثاً زائراً في المعهد الوطني للتعليم في سنغافورة وجامعة ولاية أريزونا وكينجز كوليدج في لندن.
وعمل سالبرج كمستشار لعدد من الحكومات في فنلندا والسويد واسكتلندا ومالطا، وكان مستشاراً تعليمياً لدى جورج سوروس (مؤسسة المجتمع المفتوح). ويتولى حالياً إدارة مشاريع بحثية حول التعلم من خلال اللعب، والنمو الرقمي، والمساواة في التعليم في معهدجونكسي Gonski التابع لجامعة نيو ساوث ويلز. حصل على العديد من الجوائز، بما في ذلك جائزة التعليم في فنلندا (2012)، وجائزة جروماير Grawemeyer في الولايات المتحدة (2013)، وجائزة روبرت أوين في اسكتلندا (2014)، وجائزة ليجو Lego في الدنمارك (2016). تم تقليده وسام فارس الوردة البيضاء لفنلندا من الدرجة الأولى من قبل رئيس فنلندا في عام 2013.
قدم باسي أكثر من 500 عرض تقديمي رئيسي حول العالم ونشر أكثر من 150 مقالة أكاديمية ومهنية وفصول كتب حول التعليم. وهو أستاذ مساعد في التربية بجامعة هلسنكي وجامعة أولو. أحدث كتاب له بعنوان "اللعب مدرسة الأطفال: كيف سيساهم المزيد من اللعب في إنقاذ مدارسنا ونمو أطفالنا" مع ويليام دويل (مطبعة جامعة أكسفورد، 2019)، ونُشر له كتاب بعنوان "الدروس الفنلندية 3.0: ما الذي يمكن أن يتعلمه العالم من التغيير التربوي في فنلندا (Teachers College Press ، 2021) ، و أيضاً كتاب "ثقتنا في المعلمين: الطريق الفنلندية إلى مدارس عالمية المستو" مع تيم واكر (دار نورتن للنشر 2021). وهو يعيش حالياً مع عائلته في سيدني، أستراليا.

البروفيسور باسي سالبرج

أعضاء التحالف من الخبراء ينضمون إلينا من